علم النفس الإيجابي …طريقك إلى الحياة الطيبة التي تتمناها

علم النفس الإيجابي
علم النفس الإيجابي

علم النفس الإيجابي والحياة الطيبة

 

الحياة التي تتمناها…الجنة التي تصبو إليها في دنياك قبل آخرتك…العيش الأمثل…الحياة الطيبة

“من عمل صالحا من ذكر أو أنثي وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة  ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون” النحل 97 .

 

اختلف أهل العلم هل الحياة الطيبة المذكورة في الآية هي الجنة؟ أم أن المقصود هو العيش الأمثل والحياة الهانئة في الدنيا؟

 

من البديهي أن الجنة هي الراحة الأبدية والنعيم المقيم، ولكن جنة الدنيا هي الرضا والقناعة ومعرفة الله والسعي لرضاه.

 

علم النفس الإيجابي

 

هو فرع من فروع علم النفس يهتم بمعرفة وتقييم الوسائل المتاحة للإنسان في حياته الدنيا للحصول على الحياة الطيبة والعيش الأمثل.

إذا كان هناك سبيل للسعادة في الدنيا بعد الرضى والقناعة ومعرفة الله، فهو هذا العلم المعني بإسعاد الإنسان وتخليصه من المنغصات والأعباء التي قد يضعها هو على نفسه.

قد تكبلك الأحزان ويكون حلها بإمكانك، وقد تقيدك الظنون ومفتاح قيدها في يديك….هذا هو دور علم النفس الإيجابي وكثير من العلوم الأخرى المبنية على هذا العلم، مثل اللايف كوتشينج والتدريب.

 

إن دور هذه العلوم هو التوجيه والإرشاد للطرق المتاحة والحلول الممكنة لجعل حياتك أكثر سعادة …أكثر رضى…أكثر استقرار.

 

تمرين: ما هو الشيء الذي ترضى عنه في حياتك؟

من أكثر أدوات علم النفس الإيجابي فاعلية، والمستخدمة بكثرة في تدريبات اللايف كوتشينج هو (كتابة ثلاث أشياء ترضى عنها في يومك).

 

  • قبل نومك أكتب ثلاث أمور مرت عليك في هذا اليوم ترضى عنها.
  • مهما كانت هذه الأمور بسيطة وعادية، أكتبها.
  • ثم اسأل نفسك ما الذي فعلته حتى يحدث هذا الشيء البسيط الجميل؟
  • اسأل نفسك “ماذا فعلت كي أحصل على هذا الشيء الإيجابي في حياتي؟
  • كرر هذا التدريب كل يوم قبل نومك  لمدة أسبوع.

 

أثبتت التجارب أن تكرار هذا التدريب لمدة أسبوع يمكنه أن يقلل الاكتئاب، ويزيد من التفاؤل بنسبة كبيرة جدا.

هذا التدريب رغم بساطته إلا أن له تأثيرا كبيرا على صحتك النفسية وسعادتك، وهذا هو دور العلم في الحياة، كالقنديل الصغير الذي يضيء لك الطريق الطويل الذي أجبرت على السير فيه وحيدا !!

 

  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى