كيف أتغلب على التفكير المفرط وأستعيد حياتي في 10 خطوات؟

التفكير المفرط
التفكير المفرط

هل تريد أن  تتغلب على التفكير المفرط  وتستعيد حياتك من جديد؟

 

من حسن الحظ أن التفكير المفرط يمكن محاربته وتحجيمه بدرجة كبيرة عن طريق تدريب العقل على أنماط أخرى للتفكير أكثر صحة وتفاؤلا وإنخراطا في الحياة، ومحاولة إصلاح بعض عيوب الإدراك وتشوهات الفكر.

هناك بعض الطرق المجربة والتدريبات التي غيرت مسار الحياة لكثير ممن يعانون من التفكير المفرط.

 

أولا: الاستبدال

 

لا يمكن التغلب علي فكرة سلبية إلا بفكرة إيجابية بديلة تزرعها مكان السابقة.

إذا طلب منك عدم التفكير بصورة سلبية فلن تستطيع فعل هذا إلا عن طريق إيجاد فكرة إيجابية مقنعة، تخرج من قناعاتك الأصيلة،ثم تقوم بغرسها في عقلك مكان الفكرة السلبية.

هكذا، كلما أتتك الأفكار السلبية القديمة حاربتها بما أوجدت من أفكار إيجابية جديدة.

ثانيا: الملاحظة

 

لاحظ متى يهاجمك التفكير المفرط؟، ثم غير الوضع الذي غالبا ما تهاجمك فيه الأفكار وتلاحقك فيه الذكريات.

على سبيل المثال، إذا هاجمتك الأفكار وقت نومك وحالت بينك وبين النوم الهانئ المستقر، قم من سريرك و اشرع في فعل أي شيء آخر لمدة ربع ساعة (تمارين مثلا) ثم حاول النوم مرة أخرى.

إذا كانت الأفكار تأتيك حين تكون وحيدا، حاول البقاء وسط الأهل والأصدقاء بصورة أكبر، أو إملأ وقتك بهواية محببة إليك تشغل تفكيرك وتملك حواسك.

 

لاحظ أيضا هذا الصوت الذي يأتي من داخلك، ويخبرك بأشياء سلبية عن نفسك، حاول التعامل معه و إسكاته والرد عليه بصوت مسموع عن مميزاتك وايجابياتك أيضا. 

 

ثالثا: إعادة الهيكلة

 

أن تعيد هيكلة التفكير المفرط عن طريق إيجاد تفسيرات مختلفة للمواقف، مما يجعل أفكارك السلبية القديمة أقل واقعية وأقل مصداقية.

 

يمكنك أن تسأل نفسك ما احتمالية حدوث ما أخشاه؟ وما إحتمالية حدوث أشياء أخرى مثل كذا وكذا؟ ثم فاضل بينهم في النسبة والأدلة علي كل منهم.

ستجد أن ما تخاف حدوثه هو نسبة ضئيلة بين باقي الاحتمالات، كما أنه في الغالب ليس على حدوثه أي دليل. 

 

رابعا: الكتابة

 

خطة
خطة

أكتب كل ما يدور بخلدك من أفكار على الورق، إنها وسيلة مجربة وفعالة.

يمكنك أن تكتب الأفكار بأي ترتيب، فقط أخرجها من رأسك وضعها على ورقة في مفكرة صغيرة إجعلها دائما بالقرب منك.

 

خامسا: تمارين اليقظة

 

هي تمارين تجعلك متصل مع الواقع بصورة أكبر، عن طريق ممارستها يمكنك أن تندمج مع ما يمكنك سماعه الآن، وما يمكنك رؤيته الآن، وما يمكنك شمه الآن، وما يمكنك لمسه الآن و ما يمكنك تذوقه الآن.

هنا أنت متصل بحواسك الخمسة التي تجعلك متواصل أيضا مع عالمك الخارجي ( في اللحظة الحالية).

عندما تتصل بعالمك الخارجي الحالي عن طريق حواسك، وتلاحظ كل شيء يجري من حولك الآن، يقل الوقت الذي تقضيه داخل عقلك محاولا اللحاق بأفكارك السلبية.

  

سادسا: الوعي

 

عندما تكون واعيا بنفسك أكثر، سوف تتمكن من ملاحظة نفسك عند الوقوع في فخ التفكير المفرط.

مع الوقت، سيكون سهلا أن تعود مرة أخرى لتمارينك وعاداتك الجديدة التي تستخدمها لمقاومة هذا النمط من التفكير.

عندما يبدأ التفكير المفرط في سحبك إلى دوامته، قل لنفسك: أين أنا؟ هل أنا في رأسي الآن؟ هل سحبتني دوامة التفكير؟

ثم بادر نفسك بعرض لا يمكن رفضه، مثل أن تفعل شيئا آخر يحول بينك وبين هذا التفكير، إنه وقت مناسب لبدء مباراة لطيفة مع أولادك! أو الخروج في نزهة مع شريك الحياة.

 

سابعا: تشتيت الانتباه

 

يمكنك أن تشتت انتباهك عن التفكير المفرط فور شعورك به، عن طريق فعل شيء آخر يتطلب التركيز، وتحويل الانتباه عن الفكرة الحالية.

 

المطلوب منك أن تغير اتجاه تفكيرك الآن وبصور ة سريعة إلى شيء آخر يتطلب التركيز، ثم إذا عاودتك الفكرة القديمة، عاود أنت أيضا تشتيتها بشيء آخر يملك عليك تفكيرك.

فإذا وجدت الفكرة الجديدة استحوذت على تفكيرك، حاربها هي أيضا ولو حتي بالفكرة القديمة الاولى.

 

ثامنا: تغيير صياغة الجمل

 

يساعدك تغيير صياغة الجمل في تحسين شعورك تجاه نفسك وتجاه الحياة بشكل عام.

حين تستبدل قولك  (أنا فاشل) بأن تقول (ربما فشلت هذه المرة ولكن سأنجح في المرة التالية إن شاء الله) أو (صحيح أنني فشلت هذه المرة ولكني سأتعلم منها كيف أنجح المرة القادمة)، فإن هذا يعطيك نظرة متفائلة للحياة مما يجعلك أكثر سعادة ورضي.

 

تاسعا: تبني الإيجابية

 

أن تتبنى الايجابية في طريقة تناولك للمشاكل عن طريق طرح حلول عملية ، بدلا من البكاء على اللبن المسكوب.

هذا يجعلك تختار أن تفعل شيئا واقعيا بدلا من البقاء داخل رأسك والتيه مع الأفكار.

مثلا، بدلا من التفكير في الوحدة وعدم وجود صديق مقرب، قل لنفسك (ماذا يمكنني أن أفعل حتى أحصل على أصدقاء جدد نتشارك معا الميول والاهتمامات؟).

عاشرا: دع الماضي يمضي في سلام 

 

لا تعيش في ماضيك المؤلم، فقد إنتهى وولى، وفات وقت التحدث عنه والتفكير فيه.

لا تندم على ما فعلته وما لم تفعله، إجعل همك لحظتك الحالية، فهي كل ما لديك.

 

والآن بعد كل هذه التمارين إذا وجدت نفسك غير قادر على المقاومة وحدك، فلا تجعل شيئا يثنيك عن طلب المساعدة من مختص موثوق.

دمتم بعافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى