خطة الصمود 4 حاء (حب، حكاية، حكمة، حل)

خطة الصمود
خطة الصمود

الصمود هو قدرتك على العودة من الخذلان إلى السعادة، ومن الركون والضعف إلى القوة والحماس.

لكل منا خطته الفريدة التي يلجأ إليها حين تواجهه الصعاب (خطة الصمود)، إنها خطة فريدة للغاية كبصمة اليد لكل إنسان، لا تناسب غيره، ولا يعرفها إلا هو نفسه.

وأنت أيضا لديك خطة بالتأكيد، لكنك قد تكون غافل عنها، إذا أردت أن ترسم خطتك بيديك وتعرف كيف تواجه صعوبات الحياة، تعال معي في هذا المقال لأريك معالم خطتك الذكية وكيف ترسمها وتنفذها بكل إتقان، فهيا بنا…..

 

خطة الصمود

يعتمد الناس في مواجهة الصعاب على أربعة أركان أساسية، تساعدهم على تلقي الصدمات، والرجوع إلى الحياة الطبيعية أقوى من ذي قبل، فما هي هذه الأركان؟

plan
plan

أركان الصمود الأربعة

أولا: حب

 

حب
حب

من أهم أسباب الصمود في حياتنا هو تلقي الدعم من نوع ثمين من المحيطين بنا، نوع من البشر يجعله الله في طريقك ليشد على يديك في وقت الأزمه، وينقذك من الغرق في موج الحياة المتلاطم.

نوع من البشر كهدية من السماء، يجعلك تقف على قدميك حينما يكون السقوط شيء حتمي.

قد يكون هذا الإنسان قريب أو صديق، شخص تلجأ إليه ليعينك على فهم نفسك وفهم ما تفعله الحياة، أذن تسمعك وقلب يشعر بما تقول، حس يفهمك ويد تربت على كتفيك، حاول أن تجده جاهدا وإلتمس رفيقا للطريق.

 

لا والله لا يخزيك الله أبدا

 

هكذا قالت أمنا خديجة رضي الله عنها لرسولنا الحبيب، حين دخل عليها يطلب العون والتدثير، فذكرته بخصاله الزكية التي تحميه من خزى الزمان، وأن الله لن يتركه لجميل صنعه مع كل العباد، هكذا دثرته وزملته وأزالت عنه الخوف والشكوك. فمن لك ومن لكي مثل خديجة لمحمد صلى الله عليه وسلم؟

 

أعرف أن هذا الزمان مختلف وقد يكون وجود إنسان بهذه الصفات شيء صعب، لكن إعلم أن ما تصنعه من معروف مع غيرك سيرد إليك في يوم من الأيام، وستجد من يقدم لك يد العون في وقت تنكر لك فيه الجميع، فقط عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به، وسيرسل الله لك من يرد لك الجميل.

 

يمكنك أيضا أن تطلب المساعدة من المتخصصين الأوفياء الذين يضعون مساعدة الناس نصب أعينهم في تقديم ما أتيح لهم من علم ومعرفة بعلوم النفس وفنون إدارة الحياة.

 

ثانيا: حكاية

حكاية
حكاية

ما حكايتك مع الحياة؟ كيف تصاحبها؟ كيف تتغلب فيها في كل مرة على الصعاب؟

بالتأكيد لك تجارب سابقة واجهت فيها مواقف صعبة وتحديات مؤلمة، كيف تغلبت على شعورك السابق بالألم؟ ورجعت لحياتك الطبيعية أقوى مما كنت؟

 

قد تكون حكايتك تعتمد على ممارسة هواية معينة، كتابة أفكارك ومشاعرك على الورق، الخروج والتمشية في الطبيعة، سماع القرآن و تلاوته، الصلاة، الدعاء، الصدقة، قراءة كتاب معين، شراء شيء ما، شرب فنجان من القهوة مع الاسترخاء، كلها طرق واستراتيجيات استخدمتها سابقا في التغلب على مشاكلك، وتمرير الأزمات.

 

أنت تعرف جيدا ماذا يفيدك في الأزمات، وكيف تديرها، وكيف تعيد نفسك مجددا في وضع التقبل والتكيف مع المتغيرات. 

 

ثالثا: حكمة

 

الحكمة هي عصارة التجربة وما استخلصته الأجيال، وهي البصيرة النافذة لرؤية المواقف والمصاعب من منظور صحيح، ووضع الأمور في نصابها دون تهويل أو تقليل.

قد تكون حكمتك مصدرها تجاربك الشخصية وما تعلمته من الحياة، وقد تكون الحكمة مما قرأته في الكتب وانطبع في ذهنك وفي تفكيرك، أو مما قاله لك جدك أو والدك في حديث حميم.

 

وليذكر أولو الألباب

 

مصدر ثمين للحكمة هو القرآن، كتاب الله العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

(ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة) الإسراء39، هكذا يخبر الله رسوله أن هذا الكتاب هو الحكمة الخالصة، والعبرة الدائمة، وحديث ما جاء في أمم سابقة، وما هو آت حتى نهاية الزمان.

هكذا أهدانا الله ما نستعين به على نوائب الدهر، فكل ما يمكن أن تواجهه في حياتك من صعاب، تجد ذكر له في كتاب الله وسنة رسوله، فلا تغفل عن فهم كتاب الله وتدبر معانيه، تجده نور يضئ لك الظلمات.

 

رابعا: حل  

 

حل تستطيع أن تفعله، صوت تستطيع أن ترفعه، رأي تستطيع أن تقوله، ويكون له الأثر في مواجهة موقف ما.

 

أحيانا يكون الحل بأيدينا ونحن نتغافل عنه، لشعورنا بعدم فائدته، أو لظننا بعبثيته، لكنه قد يكون هو العلاج الوحيد لمشكلتك، والحل الناجح للمسألة.

 

حين تبحث عن حل، فأنت تتفاعل بإيجابية مع المشكلة، وهكذا تكون قد قطعت نصف الطريق، جلوسك وحدك حزين لا يحل شيئا ولا يغير من واقع مرير، اطلب المساعدة، ناقش، تفاوض، حاول مرارا، خطط و جمع المعلومات، هكذا يكون السعي منك والحل من عند العليم الخبير.

 

تدريب

خطة
خطة

هل أنت جاهز الآن لرسم خطة الصمود خاصتك؟ سنرى!

  • تذكر موقف صادم أو تحدي واجهته من قبل.
  • من ساعدك على تخطي هذه الأزمة؟ أكتب عنه في خطة الصمود خاصتك وضع له شعار (حب).
  • ماذا كانت استراتيجيتك للتعامل مع هذا الموقف ( أشياء تفعلها تساعدك على التكيف)؟ أكتبها في خطة الصمود تحت شعار (حكاية).
  • ماذا كانت مصادر الحكمة لديك (ما تلجأ لة لإشعال ضوء البصيرة داخلك)؟ أكتبها في خطة الصمود تحت شعار (حكمة).
  • ما هي الحلول التي لجأت إليها في هذا الموقف وساعدتك على التغلب على المشكلة؟ أكتبها في خطة الصمود تحت شعار (حل).
  • أكتب عن مشكلة تواجهها الآن، وحاول أن تطبق خطة الصمود خاصتك (حب، حكاية، حكمة، حل) على هذه المشكلة.
  •  إبدأ في تنفيذ الخطة، واختر من بين أركانها ما تستطيع أن تنفذه الآن، وغالبا ما تكون خطوة البداية هي أن تكلم شخصا عزيزا على قلبك، يستطيع أن يفهمك ويدعمك. 

 

وها هي خطة الصمود خاصتك قد اكتملت، ويمكنك أن تستعين بها في وقت الصعاب، وتذكر أن الصمود ليس صفة يحتكرها بعض الأشخاص الأقوياء، الصمود مهارة يمكن أن يكتسبها أي إنسان، فقط إذا أراد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى