اثبت فإنك على الحق

إثبت فانك على الحق
إثبت فانك على الحق

“فَمَا آمَنَ لِمُوسَى إِلا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ”

مع أنه  جاء برسالة الحق، وجاء بآيات بينات ومعجزات، وانتصر على السحر والسحرة، وآمن له السحرة أنفسهم ومع كل ذلك لم يؤمن به إلا ذرية من قومه (أي صغار السن من قومه).
آمنوا على خوف، أى أن الخوف موجود ولم ينتفي ولكنهم آمنوا رغم خوفهم من فرعون وملإهم أن يعذبهم، فلماذا لم يؤمن الآخرون …..هل خافوا ؟
 هناك من خافوا ولكن آمنوا بالحق لما جاءهم.
 

 إذا قلوبهم صدأت، خربت، ران على قلوبهم ولم يستطيعوا أن يفرقوا بين الحق والباطل، لم يعودوا مبصرين فإنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور.


هذا وأيضًا………. 

بضاعة الحق وهي رسالة الرسل بضاعة ثقيلة لا يأتيها كل مشتري كما لا يحملها أي إنسان، فكما ينتقي الله رسله ويصطفيهم ليكلفهم بحمل الرسالة إلى البشر فإن هذه الرسالة لا يفهمها ويعيها ويؤمن بها إلا من وفقه الله إلى ذلك فهي جد ثقيلة ….. قال تعالى: (إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلا ثَقِيلا).


لماذا أقول هذا الكلام؟ أقوله لكل من كان له هدف سامي يسعى إليه وفيه خدمة لنفسه وللبشرية أو تعمير للأرض، لكل من حمل رسالة حق بكلمة أو بفعل ……… اثبت فإنك على الحق، لا تخذلنك قلة السالكين إلى الطريق (كما قال الفضيل بن عياض: اسلك طريق الحق ولا تغرك قلة السالكين)، ولا يثبطنك خور عزائم البشر، ولا يحزنك إلتفاتهم عنك وجريهم وراء البضائع الهالكة، فبضاعتك حق وسعيك حق وجزائك عند المولى حق بإذن الله.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى