جبل الثلج

جبل- جبل الثلج
جبل- جبل الثلج

كيف تشبهه مشاعرنا جبل الثلج وهي في ثوران البركان؟

جبل الثلج يشبهه مشاعرنا في شيئين:

الأول : أن ما يظهر منه علي السطح هو جزء بسيط جدا، و أن عمقه في الداخل أضعاف الأضعاف،
كذلك مشاعرنا ما يظهر منها عادة لا يمثل إلا القليل مما يدور بداخلنا، وتحوي أنفسنا الكثير من المشاعر المختلطة، المحبوسة، المنسية، المتجاهلة، ولكنها تؤثر بشكل أو بأخر على تصرفاتنا وسلوكنا.

الثاني: أن جبل الثلج يمكن أن يذوب ويمتزج أعلاه بأسفله وظاهره بباطنه، ويتحول إلي صفحة رائقة من الماء التي يمكنك أن تري نفسك من خلالها بكل وضوح.

كذلك مشاعرنا اذا وجدت من يفهمها ويفهم دوافعها والعوامل التي أدت لها، والأفكار المرتبطة بها، تخرج بكل سلاسة وطمأنينة إلى الخارج وتظهر في صورتها الحقيقية حجمها الطبيعي دون إنقاص أو تهويل.

قد يظهر شعور الحزن المحبوس بداخلك في صورة غضب وهو في الحقيقة حزن دفين.

وكذلك شعورك بالشك والحيرة والخوف والخذلان قد يظهر في صورة غضب، لذلك لا تتسرع في الحكم علي الآخرين وحاول أن تتفهم أن ما يبدو عليهم من غضب وثورة ماهو إلا إنعكاس مخادع لشعور كامن بداخلهم، والأحرى بنا أن نحاول فهم أنفسنا ومشاعرنا، فهي تؤثر بشكل مباشر علي سلوكنا وترتبط بفكره أو عدة أفكار سلبية تتحكم في إدراكنا وعقلنا.

مفتاح الحل لهذا اللغز هو البصيرة(بل الإنسان على نفسه بصيرة)، أن تبصر نفسك تلاحظها وتعرف حقيقة الشعور الذي تشعر به، إعرف أن ما تشعر به ليس غضبا بل حزن،أو أن ما تمر به ليس حيره بل خوف، حين تدرك حقيقة شعورك تكون قد وضعت قدمك علي أول الطريق الصحيح، والخطوات بعدها تأتي تترا.

في المقال القادم بإذن الله نتعرف على باقي الخطوات نحو حل لغز حقيقة المشاعر وذوبان جبل الثلج….

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى